المصادر الرقمية لتقنية المعلومات

دليل شامل لتصميم تطبيق ناجح خطوات أساسية للوصول إلى تجربة مستخدم متميزة

تاريخ النشر

أغسطس 15, 2023
3828

دليل شامل لتصميم تطبيق ناجح

عند تصميم موقع إلكتروني أو تطبيق جوال، فأنت تريد التأكد من أنه من السهل على الأشخاص تصفحها وفهمها والوصول لأهدافهم ببساطة.

وهنا تظهر أهمية عملية إنشاء تصميم متوافق مع تجربة المستخدم UX.

سواء كنت جديدًا في عالم التصميم أو تبحث عن الحصول على تصميم تطبيق من افضل شركة تصميم تطبيقات،

فإن هذا الدليل التفصيلي لعملية إنشاء تصميم يناسب تجربة المستخدم، سيزودك بالمعرفة والثقة لصياغة تجارب مستخدم استثنائية من البداية إلى النهاية.

سنتحدث في كل جانب من جوانب عملية التصميم ونزودك بالنصائح العملية وأفضل الممارسات والأفكار التي لا تقدر بثمن.

وبحلول نهاية هذا الدليل، ستكون مُلّمًا بالأدوات التي تحتاجها للبدء في الحصول على تصميم تطبيق متوافق مع تجربة المستخدم والارتقاء بمهنتك إلى آفاق جديدة.

 

ما هي عملية تصميم UX؟

تعتبر عملية تصميم تجربة المستخدم (UX) أسلوبًا منهجيًا يركز على إنشاء تجارب هادفة ومرضية للمستخدمين عند التفاعل مع موقع إلكتروني أو تطبيق أو أي منتج رقمي.

حيث يتضمن فهم احتياجات المستخدمين وسلوكياتهم وأهدافهم، ثم استخدام تلك المعرفة لتصميم واجهات وجذابة تلبي تلك الاحتياجات بشكل فعال.

 

فيما يلي المراحل السبعة لعملية تصميم تجربة المستخدم:

  • الخطوة 1: بحث المستخدم
  • الخطوة 2: تحديد متطلبات المستخدم
  • الخطوة 3: هندسة المعلومات والتخطيط الشبكي
  • الخطوة 4: النماذج الأولية والتصميم التفاعلي
  • الخطوة 5: التصميم المرئي وعناصر واجهة المستخدم
  • الخطوة 6: اختبار قابلية الاستخدام والتكرار
  • الخطوة 7: التطوير والتنفيذ

 

دليل شامل لتصميم تطبيق ناجح خطوات أساسية للوصول إلى تجربة مستخدم متميزة

دليل شامل لتصميم تطبيق ناجح خطوات أساسية للوصول إلى تجربة مستخدم متميزة

 

الخطوة 1: بحث المستخدم

يعد بحث المستخدم أو بحث (UX) خطوة أولى مهمة في عملية تصميم  UX، حيث يتضمن جمع الأفكار وفهم احتياجات وتفضيلات وسلوكيات المستخدمين المستهدفين.

كما تساعدك أبحاث المستخدم على اتخاذ قرارات تصميم مستنيرة بناءً على بيانات المستخدم الحقيقية بدلاً من الافتراضات أو التفضيلات الشخصية.

ويسمح لك بالكشف عن نقاط الضعف لدى المستخدم، وتحديد فرص التحسين، واكتشاف ما يحفز المستخدمين وما يحبطهم.

 

  • إجراء المقابلات والاستطلاعات

من أكثر الأساليب الشائعة المستخدمة لجمع البيانات النوعية والكمية أثناء مرحلة بحث المستخدم هي المقابلات والاستطلاعات مع المستخدم.

وتتضمن مقابلات المستخدم محادثات فردية مع أفراد يمثلون جمهورك المستهدف، فمن خلال الأسئلة العامة، يمكنك التعرف على تجاربهم وتفضيلاتهم وتحدياتهم.

من ناحية أخرى، تسمح لك الاستطلاعات بجمع البيانات من مجموعة أكبر من المستخدمين.

حيث يمكنهم مساعدتك في جمع البيانات الكمية وقياس رضا المستخدم أو التفضيلات أو المعلومات الديموغرافية.

وتعد الاستطلاعات مفيدة بشكل خاص للحصول على فهم أوسع لاتجاهات المستخدم وتفضيلاته.

 

دليل شامل لتصميم تطبيق ناجح خطوات أساسية للوصول إلى تجربة مستخدم متميزة

دليل شامل لتصميم تطبيق ناجح خطوات أساسية للوصول إلى تجربة مستخدم متميزة

 

  • قم بإنشاء شخصيات ورحلات للمستخدم

بمجرد قيامك بجمع البيانات من مقابلات المستخدم واستطلاعات الرأي، يمكنك البدء في إنشاء شخصيات المستخدم ورحلاته.

وتعد شخصيات المستخدم هي تمثيلات خيالية للمستخدمين المستهدفين، بناءً على الأنماط والسمات الشائعة التي تم تحديدها خلال مرحلة البحث.

ويقوم الأشخاص بإضفاء الطابع الإنساني على المستخدمين ويساعدونك على التعاطف مع احتياجاتهم وأهدافهم.

كما أنها تعمل كمرجع طوال عملية التصميم، ما يضمن توافق قراراتك مع توقعات المستخدم.

من ناحية أخرى، تصور خرائط رحلة المستخدم تفاعلات وتجارب المستخدمين خطوة بخطوة أثناء تفاعلهم مع منتجك الرقمي.

حيث يحددون نقاط الاتصال والعواطف والأهداف في كل مرحلة من مراحل رحلة المستخدم.

لاحظ أن بحث المستخدم عملية مستمرة، وستحتاج إلى اختبار وتحسين فهمك لاحتياجات المستخدم باستمرار أثناء تقدمك في عملية التصميم.

 

الخطوة 2: تحديد متطلبات المستخدم

بمجرد جمع رؤى قيمة من أبحاث المستخدم، فلقد حان الوقت لتحديد متطلبات المستخدم لمنتجك الرقمي.

وتتضمن هذه الخطوة تحليل البيانات التي تم جمعها خلال مرحلة البحث وترجمتها إلى أهداف تصميم واضحة وقابلة للتنفيذ.

حيث يساعدك تحديد متطلبات المستخدم على وضع أساس متين لعملية التصميم ويضمن استمرار تركيزك على تلبية احتياجات جمهورك المستهدف.

 

دليل شامل لتصميم تطبيق ناجح خطوات أساسية للوصول إلى تجربة مستخدم متميزة

دليل شامل لتصميم تطبيق ناجح خطوات أساسية للوصول إلى تجربة مستخدم متميزة

 

فيما يلي بعض الأنشطة الرئيسية خلال مرحلة تعريف متطلبات المستخدم:

  • تحليل بيانات بحث المستخدم:

راجع النتائج من مقابلات المستخدم والاستطلاعات وأي طرق بحث أخرى مستخدمة.

ابحث عن الأنماط الشائعة ونقاط الضعف وأهداف المستخدم التي ظهرت أثناء البحث.

حدد الموضوعات المتكررة وحدد أولويات الأفكار الأكثر أهمية.

 

  • تحديد أهداف المستخدم ومهامه:

حدد الأهداف والمهام الأساسية التي يرغب المستخدمون في تحقيقها عند استخدام منتجك الرقمي، بناءًا على بيانات البحث.

إذ تقوم هذه الأهداف بتوجيه عملية التصميم وتساعدك على إنشاء واجهات بديهية وفعالة تدعم أهداف المستخدم.

 

  • تحديد المتطلبات الوظيفية:

حدد الوظائف والميزات المحددة التي يجب أن يتمتع بها منتجك الرقمي لتحقيق أهداف المستخدم المحددة.

وضع في اعتبارك المهام والتفاعلات الأساسية التي يحتاج المستخدمون لأدائها وتأكد من أن تصميمك يعالجها بشكل مناسب.

 

  • ضع في اعتبارك القيود الفنية:

ضع في الاعتبار أي قيود فنية قد تؤثر على تصميم وتطوير منتجك الرقمي.

وتعاون مع المطورين أو مع شركة المصادر أفضل شركة تصميم وبرمجة تطبيقات، لفهم الجدوى التقنية لتنفيذ مميزات أو وظائف معينة.

 

  • تحديد أولويات المتطلبات:

بمجرد تحديد أهداف المستخدم ومهامه ومتطلباته الوظيفية، رتبها حسب الأولوية بناءً على أهميتها وتأثيرها على تجربة المستخدم الإجمالية.

إذ يساعدك تحديد الأولويات هذا على اتخاذ قرارات مستنيرة عند تخصيص موارد التصميم والتطوير.

 

  • توثيق المتطلبات:

قم بإنشاء مستند واضح وموجز يحدد متطلبات المستخدم لمنتجك الرقمي.

ويجب أن تكون هذه الوثيقة بمثابة مرجع لفريق التصميم أو شركة تصميم التطبيقات، ما يضمن توافق الجميع مع أهداف وغايات المشروع.

تذكر أيضًا أن متطلبات المستخدم قد تتطور خلال عملية التصميم كلما اكتسبت المزيد من الأفكار والملاحظات.

ومن المهم أن تظل مرنًا ومنفتحًا على تحسين وتعديل المتطلبات بناءً على المعلومات الجديدة أو احتياجات المستخدم المتغيرة.

 

دليل شامل لتصميم تطبيق ناجح خطوات أساسية للوصول إلى تجربة مستخدم متميزة

دليل شامل لتصميم تطبيق ناجح خطوات أساسية للوصول إلى تجربة مستخدم متميزة

 

الخطوة 3: هندسة المعلومات والتخطيط الشبكي

الآن بعد أن أصبح لديك فهم قوي لمستخدميك ومتطلباتهم، فقد حان الوقت للتعرف على العملية المثيرة لإنشاء بنية المعلومات والأطر الأساسية لمنتجك الرقمي.

وتعتبر هذه الخطوة مهمة لأنها تضع الأساس لهيكل وتخطيط الموقع الإلكتروني أو التطبيق الخاص بك.

 

  • هندسة المعلومات

تتضمن هندسة المعلومات (IA) تنظيم وهيكلة محتوى ووظائف منتجك الرقمي بطريقة منطقية وبديهية للمستخدمين.

فكر في الأمر على أنه إنشاء مخطط أو خريطة ترشد المستخدمين خلال رحلتهم مع ضمان قدرتهم على العثور على ما يحتاجون إليه بسهولة.

للبدء، ضع في اعتبارك التسلسل الهرمي للمعلومات وحدد أولويات المحتوى أو الميزات الأكثر أهمية بناءً على احتياجات المستخدم.

وجمّع العناصر ذات الصلة معًا وأنشئ فئات أو أقسامًا منطقية للمستخدمين، إذ يساعد ذلك في إنشاء هيكل واضح ومنظم يسهل التنقل والاستكشاف.

 

  • التخطيط الشبكي

التخطيط الشبكي هو عملية إنشاء تمثيلات مرئية منخفضة الدقة لواجهة منتجك الرقمي.

وتعمل هذه الإطارات الشبكية كمخططات أو رسومات تخطيطية تحدد التخطيط، ووضع العناصر، والوظائف الأساسية.

كما أنها توفر تمثيلًا مرئيًا لكيفية تنظيم المكونات والشاشات المختلفة وتفاعلها مع بعضها البعض.

فعند إنشاء إطارات سلكية، يجب التركيز على البساطة والوضوح.

كذلك استخدم الأشكال والعناصر النائبة الأساسية لتمثيل عناصر مختلفة مثل الأزرار والصور والنص وقوائم التنقل.

حيث يتيح لك ذلك التركيز على الهيكل العام والتدفق دون الانغماس في عناصر التصميم التفصيلية.

فالهدف الأساسي من التخطيط الشبكي هو تحديد التخطيط والتأكد من أن تجربة المستخدم تُنفذ بسلاسة.

كما إنها فرصة لاختبار الهيكل والتكرار عليه قبل استثمار الوقت والموارد في مرحلة التصميم المرئي.

 

الخطوة 4: النمذجة

مرحلة النماذج الأولية هي المكان الذي تبدأ فيه أفكار التصميم الخاصة بك في الظهور، ويمكنك رؤية منتجك الرقمي يتشكل.

وتتيح لك النماذج الأولية إنشاء إصدارات تفاعلية قابلة للنقر من تصميمك، ما يمنحك أنت والمستخدمين إحساسًا واقعيًا بكيفية عمل المنتج النهائي.

للبدء، يمكنك استخدام العديد من أدوات النماذج الأولية مثل Figma أو Adobe XD أو Sketch أو InVision .

حيث توفر هذه الأدوات واجهة سهلة الاستخدام تتيح لك سحب العناصر وإفلاتها وربط الشاشات معًا وإضافة التفاعلات الأساسية.

وتذكر أن الغرض من النماذج الأولية ليس إنشاء منتج يعمل بكامل طاقته بل اختبار قرارات التصميم الخاصة بك والتحقق منها.

وأثناء إنشاء النموذج الأولي الخاص بك، ركز على تدفقات المستخدم الرئيسية والتفاعلات التي تم تحديدها أثناء مراحل بحث المستخدم وهندسة المعلومات.

كذلك تأكد من أن التنقل سهل الاستخدام، وأن الأزرار والروابط تتصرف كما هو متوقع، ويمكن للمستخدمين إكمال مهامهم بسلاسة.

فقد تمنحك النماذج الأولية أيضًا الفرصة لاختبار خيارات التصميم المختلفة، وجمع التعليقات، وتكرار أفكارك قبل المضي قدمًا.

لا تقلق بشأن الكمال في هذه المرحلة – فالنماذج الأولية هي كل شيء عن التجريب والتعلم.

كن منفتحًا لتلقي التعليقات من الزملاء وشركة تصميم التطبيقات التي تتعاون معها والمستخدمين المحتملين، إذ تساعدك هذه التعليقات في تحديد مجالات التحسين وإجراء التعديلات اللازمة لإنشاء تجربة مستخدم رائعة.

وتذكر أن النموذج الأول الذي تم تنفيذه جيدًا يمهد الطريق لمرحلة تصميم مرئي ناجح.

 

الخطوة 5: التصميم المرئي وعناصر واجهة المستخدم

حان الوقت الآن لإضفاء الحيوية على تصميمك باستخدام العناصر المرئية التي تجعل منتجك الرقمي جذابًا بصريًا.

وتركز مرحلة التصميم المرئي على إنشاء تصميم واجهة مستخدم متماسكة وممتعة من الناحية الجمالية وتتماشى مع علامتك التجارية ويتردد صداها مع المستخدمين.

 

خلال هذه المرحلة، ستعمل على الجوانب التالية:

  • الألوان والطباعة:

اختر لوحة ألوان تعكس علامتك التجارية وتثير المشاعر المرغوبة.

حدد أيضًا الخطوط المقروءة والمناسبة للمحتوى الخاص بك، إذ يساعد الاتساق في خيارات الطباعة والألوان في إنشاء مظهر موحد ومصقول.

 

  • التخطيط والتكوين:

رتب عناصر الواجهة بطريقة توجه انتباه المستخدمين وتخلق تسلسلاً هرميًا مرئيًا.

ضع في اعتبارك التوازن والتباعد والمحاذاة لضمان تنسيق متناغم.

انتبه إلى مواضع الأزرار والنصوص والصور والعناصر المرئية الأخرى.

 

  • الأيقونات والصور:

حدد أيقونات سهلة الاستخدام ويمكن التعرف عليها عالميًا، واستخدم الصور التي تعزز تجربة المستخدم وتدعم المحتوى الخاص بك.

وتأكد من أن العناصر المرئية ملائمة وذات جودة عالية ومحسّنة للأجهزة المختلفة.

 

  • الاتساق البصري:

حافظ على الاتساق في عناصر التصميم في جميع أنحاء منتجك الرقمي.

استخدم نمطًا متسقًا للأزرار والنماذج والعناوين ومكونات واجهة المستخدم الأخرى لخلق الألفة ومساعدة المستخدمين على التنقل بسهولة.

 

  • إمكانية الوصول:

يمكنك التصميم مع وضع إمكانية الوصول في الاعتبار من خلال ضمان تباين الألوان المناسب ووضوح النص البديل للصور.

وضع في اعتبارك المستخدمين الذين يعانون من إعاقات بصرية أو احتياجات الوصول الأخرى واجعل تصميمك شاملاً.

كذلك تذكر أن التصميم المرئي يجب أن يعزز قابلية استخدام منتجك الرقمي ووظائفه، لا أن يطغى عليه.

فنحن في شركة المصادر نسعى جاهدين لتحقيق التوازن بين الجماليات وقابلية الاستخدام، ما يضمن أن الصور المرئية تدعم وتعزز تجربة المستخدم.

 

الخطوة 6: اختبار قابلية الاستخدام والتكرار

الآن بعد أن أصبح لديك النموذج الأولي والتصميم المرئي في مكانه، حان الوقت لوضع تصميمك على المحك وجمع التعليقات من مستخدمين حقيقيين.

ويعد اختبار قابلية الاستخدام (أو اختبار المستخدم) خطوة حاسمة في عملية تصميم UX لأنه يساعدك على تحديد أي مشكلات متعلقة بقابلية الاستخدام،

وكشف مجالات التحسين، والتحقق من صحة قرارات التصميم الخاصة بك.

أثناء اختبار قابلية الاستخدام، ستلاحظ وتحلل كيفية تفاعل المستخدمين مع منتجك الرقمي.

ويمكنك إجراء جلسات اختبار فردية أو جمع التعليقات من مجموعة أكبر، اعتمادًا على مواردك وأهدافك.

أثناء تنقل المستخدمين عبر منتجك الرقمي، انتبه جيدًا لأي تحديات أو ارتباك يواجهونه.

هل هم قادرون على إتمام المهام بسهولة؟

هل يفهمون الغرض من الميزات والوظائف المختلفة؟

قم بتدوين ملاحظاتهم وتعليقاتهم واقتراحاتهم، لأنها توفر رؤى قيمة حول تجربة المستخدم.

فبعد إجراء اختبار قابلية الاستخدام، من المحتمل أن تكتشف المجالات التي تحتاج إلى تحسين، هذا هو المكان الذي يلعب فيه التكرار.

بناءً على الملاحظات، حسّن التصميم الخاص بك، وقم بإجراء التعديلات اللازمة، وكرر النموذج الأولي الخاص بك.

وقد تمر عملية الاختبار هذه وجمع التعليقات بعدة دورات حتى تحقق تجربة مستخدم سهلة الاستخدام للغاية.

تذكر أن اختبار قابلية الاستخدام هو عملية تكرارية، ومن المهم أن تظل منفتح الذهن وقابلاً للتكيف مع التعليقات.

 

الخطوة السابعة: التطوير والتنفيذ

الآن وقد تم اختبار تصميمك والتحقق من صحته بدقة من خلال اختبار قابلية الاستخدام والتكرار، فقد حان الوقت للمضي قدمًا في مرحلة التطوير والتنفيذ.

هذه هي المرحلة المثيرة التي تظهر فيها تجربة المستخدم المصممة بعناية.

وتعاون بشكل وثيق مع شركة تصميم تطبيق جوال لضمان تنفيذ تصميمك بدقة وكفاءة، وتزويد فريق التطوير بأصول التصميم والمواصفات والوثائق اللازمة لتوجيه عملهم.

وطوال مرحلة تطوير المنتج، استمر في المشاركة وقم بإجراء مراجعات منتظمة للتصميم للتأكد من أن المنتج النهائي يتماشى مع رؤيتك ويلبي متطلبات المستخدم.

كذلك اختبر الوظائف والتفاعلات للتحقق من مطابقتها للتصميم الذي تريده وأن تجربة المستخدم تظل سلسة وبديهية.

 

وفر على نفسك الكثير من الوقت والجهد، وتواصل معنا الآن لتحصل على تصميم تطبيق جوال قادر على المنافسة وتحقيق الأرباح.

اقرأ أيضاً: برمجة وتصميم تطبيق عقاري وأهميته لأعمالك

Spread the love