المصادر الرقمية لتقنية المعلومات

8 إختلافات بين التسويق الإلكترونى والتسويق التقليدى

تاريخ النشر

أغسطس 3, 2022
4877

8 إختلافات بين التسويق الإلكترونى والتسويق التقليدى

يستخدم التسويق الإلكترونى القنوات الرقمية مثل المواقع الإلكترونية والوسائط الاجتماعية كأدوات للاتصال التسويقي. أما التسويق التقليدي فيتضمن القنوات التقليدية، مثل اللوحات الإعلانية والوسائط المطبوعة. وحتى ظهور الإنترنت في تسعينيات القرن الماضي، كان التسويق التقليدي هو النوع الوحيد للتسويق إلى حد كبير.

الفرق بين التسويق التقليدي والتسويق الرقمي

يعد الفرق الرئيسي بين التسويق الإلكترونى والتقليدي هو الوسيلة التي يواجه من خلالها الجمهور الرسالة التسويقية. 

فبينما يستخدم التسويق التقليدي الوسائل التقليدية مثل المجلات والصحف، يستخدم التسويق الرقمي الوسائط الرقمية، مثل وسائل التواصل الاجتماعي أو المواقع الإلكترونية.

وكذلك لا يعني التسويق التقليدي أنه قديم الطراز، فلا يزال التسويق التقليدي يلعب دورًا مهمًا في حياة الأشخاص مع الحاجة المتزايدة للخروج من العالم الرقمي.

فمن عشرون عاماً كانت تجربة لمس المجلات وقراءة الإعلانات الموجودة بها، أو مشاهدة إعلان تليفزيوني مؤثر، لهما عظيم الآثر في قرار العملاء.

وذلك بسبب آثارها الدائمة على ذاكرتك كمتلقي للإعلان، فتجد نفسك لا شعوريًا تتعلق بعلامتها التجارية عاطفياً، ما يعني أنها ستبقى في قمة تفكيرك.

وهكذا على نفس المنوال، فإن التسويق الإلكترونى لا يقل أهمية عن التقليدي إن لم يكن أكثر من ذلك. 

حيث يستخدم التسويق الإلكترونى كل نقطة اتصال من استخدامك اليومي للإنترنت للوصول إليك.

فإذا كنت تبحث على Google عن أفكار لقضاء عطلة نهاية الأسبوع القادمة، فمن المحتمل أنه بعد فترة وجيزة سترى إعلانًا مخصصًا لرغباتك.

بينما يعد استخدام الإنترنت لعدة ساعات كل يوم جزءًا طبيعيًا من الحياة اليومية لمعظم الناس. 

لذا فإن التسويق الإلكترونى يستخدم هذا لمصلحته فقط عن طريق نسج الاتصالات التسويقية بذكاء في كل قناة رقمية.

أهم الاختلافات بين التسويق التقليدي والتسويق الرقمي

  • الطبيعة

كلتا الطريقتين لها طبيعة مختلفة، فأحدهما طبيعي والآخر رقمي، تستخدم طرق التسويق التقليدية اللوحات الإعلانية والصحف والنشرات، وتعد كل هذه الجوانب ملموسة.

لكن هذا ليس هو الحال مع التسويق الرقمي، لا يمكنك لمس أو الشعور بجوانب التسويق الرقمي في الحياة الواقعية.

لا يمكنك لمس SEO أو التسويق عبر البريد الإلكتروني أو أي طريقة أخرى.

في التسويق الرقمي، لا يتعين عليك شراء الإعلانات على وجه التحديد لمشاهدتها، لكن في التسويق التقليدي، عليك شراء الصحف والمجلات.

  • معدل التحويل

عندما يكون هدفك النهائي هو تحويل الزوار إلى عملاء، فيعد التسويق هو المحفز الذي يعمل على تسريع العملية.

أما إذا قررت شركة تجاهل التسويق، فلا يهم ما إذا كان التسويق تقليديًا أم رقميًا؛ لأن هذا سيعني الفشل بالتأكيد.

وللاستمرار في أي نشاط اليوم، ستحتاج إلى توليد الأموال، ولا يمكن حدوث ذلك إلا إذا كنت جادًا في التسويق.

كما يعتبر الفرق في معدل التحويل بين التسويق التقليدي والتسويق الرقمي هائل.

فمثلًا إذا تخيلت أنك ترى إعلانًا عن الأحذية في الجريدة، ستعجبك الأحذية وترغب في العثور على مزيد من المعلومات عنها.

كأن تريد أن تعرف سعره مثلًا، لكن تظل معلومات الصحيفة محددة.

والآن دعنا ننتقل إلى موقف مشابه إذا رأيت إعلانًا عن الأحذية على الإنترنت، فمن المرجح أن يكون هناك رابط سينقلك إلى صفحة منتج الشركة.

وهناك سترى معلومات مفصلة عن الحذاء، حيث ستتمكن أيضًا من تكبير الصور وتحديد ما إذا كنت تريد شرائها أم لا.

كل شيء على الإنترنت متصل، ومن السهل البحث عن منتجات مختلفة، ما يعود بالفائدة على الشركات في جني الأرباح.

لذا فإنه من السهل جدًا زيادة معدل التحويل باستخدام التسويق الرقمي.

  • سهولة الاستخدام

توجد اختلافات ملحوظة بين كيفية استخدام هاتين الطريقتين، فلقد تحدثنا فيما عن كيف يمكن للأشخاص المتعلمين تقنيًا فهم ماهية التسويق الرقمي بسهولة.

لكن الأمر ليس بهذه السهولة بالنسبة للأجيال الأكبر سنًا، وذلك لأنهم إنهم يبذلون مجهودًا كبيرًا في التعامل مع التكنولوجيا والإنترنت.

حيث أنه ليس من السهل عليهم فهم كيفية عمل الإنترنت، وكيف يمكن للشركات زيادة المبيعات باستخدام شيء لا يمكنهم رؤيته أو الشعور به.

ولا يزال الجيل الأكبر سنًا يفضل الطرق التقليدية للتسويق، لأنه يخلق لديهم شعور مختلف أثناء حمل صحيفة وقراءة من مجلة.

نتفق جميعًا على أن هناك شيئًا مختلفًا عندما يكون لدينا شيء ملموس ويمكننا الحصول على معلومات من تلك الوسيلة.

لكن الجانب الملموس له علاقة بالشعور بالرضا أكثر من أي شيء آخر، ولا توجد فائدة مالية كبيرة في التسويق التقليدي.

كما أن التسويق التقليدي هو الأنسب للشركات المحلية، حيث يمكن للأشخاص الذين يرغبون في استهداف مدينة أو ولاية معينة أن يروا استخدام التسويق التقليدي بفعالية.

  • إجراء التعديلات

بمجرد طرح الإعلان، لا يمكن تغييره، حيث لا يمكن تغيير شيء ما ماديًا بعد طباعته، بل والأسوأ من ذلك أنه إذا عُرض على الشاشة ورأى الناس ذلك، فإن أي تغييرات بطريقة ما لن تعطي نتائج فعالة.

لذا فيجب كتابة الصور واستخدامها بشكل مثالي في المحاولة الأولى.

لكن الأمر مختلف تمامًا بالنسبة للتسويق الرقمي، ففي التسويق الرقمي، لا داعي للقلق بشأن إجراء تغييرات في المراحل اللاحقة.

وهذا لا يعني أن تستمر في ارتكاب الأخطاء عن قصد، ولكن إذا أخطأت، فإنه يمكن إجراء التغييرات.

  • معدل الوصول

لكل من التسويق التقليدي والرقمي مجموعة من الفوائد، لكن مزايا التسويق الرقمي تفوق بشكل كبير مزايا التسويق التقليدي.

فعلى الرغم من أن معظم السكان يميلون إلى التكنولوجيا وجميع الأشياء المتعلقة بالهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والإنترنت، إلا أن بعض الأشخاص ما زالوا يفضلون نهج الطرق التقليدية.

ويعتبر تجاهل التسويق التقليدي تمامًا ليس خيارًا حكيمًا، حيث يمكن الاستفادة من القيام بذلك في حالة معرفة الأشخاص المستهدفين.

ويجب أن تعلم أن التسويق التقليدي هو الأنسب للشركات المحلية، إذ يمكن للأشخاص الذين يرغبون في استهداف مدينة أو ولاية معينة أن يروا استخدام التسويق التقليدي بفعالية.

أما بالنسبة للتسويق الرقمي فليس له حدود، لأن الانترنت لا يقتصر  على مكان محدد، ما يعني أنه يمكنك تسويق منتجاتك وخدماتك للأشخاص في جميع أنحاء العالم.

كما أنك لن تضطر إلى إنفاق أموال إضافية لجعل منتجك مرئيًا في أنحاء مختلفة من العالم، فتخيل الأبواب التي يمكن أن يفتحها لك التسويق الرقمي.

حيث يمكنك الحصول على عملاء من البلدان المتقدمة، والذين لن يترددوا في إنفاق الأموال إذا كنت تقدم منتجات أو خدمات ممتازة.

  • التكلفة

هناك أيضًا فرق في التكلفة بين التسويق التقليدي والرقمي.

فالتسويق التقليدي يركز على توزيع عناصر ملموسة مثل الصحف والكتيبات على الناس، ويعد عرض الإعلانات في الصحف وطباعة الكتيبات بأعداد كبيرة أمرًا مكلفًا.

وأيضًا ليس هناك ما يضمن أنه سيحقق نتائج.

ولكن هذا ليس ما يحدث على الإطلاق في التسويق الرقمي، فأنت تنفق الأموال مرة واحدة على تعيين كاتب خبير ومطور ومسوق رقمي.

وبمجرد اكتمال العمل وأنت مستعد تمامًا لعرض النتيجة على الجمهور المستهدف، ليس هناك الكثير مما يجب عليك القيام به بعد ذلك.

لا تحتاج إلى إنتاج نسخ متعددة لأنه يمكنك دائمًا مشاركة الرابط داخل المجموعات والأفراد.

لذا يعد التسويق الرقمي هو الوسيلة السهلة الاستخدام والأوفر لتسويق منتجاتك وخدماتك.

  • التسويق المستهدف

يمكنك استهداف جمهور محدد بطريقة تسويق واحدة، هي التسويق الرقمي، لماذا؟

  • باستخدام التسويق الرقمي، يمكنك نشر الكلمة حول منتجك أو خدمتك في مجموعات محددة متاحة في جميع أنحاء الإنترنت.

هناك الكثير من المجموعات المخصصة المتاحة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يمكنك الانضمام إليهم بسهولة والترويج لمنتجك.

هناك مواقع إلكترونية كاملة تتحدث عن موضوع معين، ويطلق عليها المواقع الإلكترونية المتخصصة.

فمثلًا يمكنك التفكير في تخصص معين يقدمه شخص أو مجموعة، حيث أن تلك المواقع توفر معلومات مفصلة في شكل مدونة ومقاطع فيديو والرسوم البيانية وغيرها.

  • كل الأشياء التي يمكنك القيام بها باستخدام التسويق الرقمي غير ممكنة للتسويق التقليدي.

ففي التسويق التقليدي، يتم توفير الصحف والكتيبات للناس من جميع مناحي الحياة، ولهذا السبب يصبح من الصعب تحديد الأشخاص الذين يهتمون بمنتجاتك أو خدماتك.

  • تتبع حركة الزيارات

ان تتبع حركة الزيارات الخاصة بالموقع تعتبر جانبًا حيويًا في عملية التسويق، وبدونها لا فائدة من إضاعة الوقت والجهد في التسويق.

فيمكن أن يصبح التتبع مشكلة عند اتباع أساليب التسويق التقليدية، لأنك لا تعرف عدد الأشخاص الذين اهتموا بمنتجك.

أما في التسويق الرقمي، فيمكنك إلقاء نظرة على الإحصائيات في أي وقت، حيث يعرف الخبراء الذين يحللون الإحصاء أهمية ذلك.

حتى أن بعض الخبراء يقولون إن الإحصائيات يمكن أن تقرر ما إذا كانت الشركة ستنجح أم لا.

النتيجة

من بين الاختلافات الثمانية الرئيسية بين التسويق الإلكترونى والتسويق التقليدي، نجد أنهما قطبان منفصلان.

وعلى الرغم من أن التسويق الإلكترونى هو شكل متطور من أشكال التسويق التقليدي، إلا أن الاختلافات بينهما تجعلهما يبدوان وكأنهما شكلان مختلفان تمامًا من التسويق.

يمكنك اختيار شكلًا واحدًا من أشكال التسويق أو دمجهما بذكاء لتحقيق المكاسب لعملك.

 

يمكنك طلب خدمه التسويق الإلكترونى من شركة المصادر الرقمية  : إطلب الخدمة الأن 

 

Spread the love